لايدي بلومفيلدس هي الجيل الثالث لمجمعي الحلي القديمة والحجارة الكريمة. منذ نعومة أظفارها انغمست في بحر الجمال في عالم الإتقان ، في جوّ الإبداع والسلوك المهذب. منذ طفولتها الموغلة في الامتياز ، بدون مفهوم آخر ، وهي تجري اتصالات كثيفة ورحلات هامة لم تثنها عن الغوص في معرفة الحلي والحجارة الكريمة لكل الحقبات ولمختلف المناطق. << ينبغي أن يتزيا بها وتحمل >>..... ينبغي أن تكون في الموعد.....<<هل تصبح الأناقة مسخرة ؟ >> هذه الجملة على غرار جمل أخرى عبارات متداولة. اعتدادا بموروثها الثقافي أبدعت أسطورة خاصّة في عالم الحليّ . في عالم الحليّ ينبغي انتقاء أفضل ما في الوجود ...لاغير. اختباراتها للحلي محل متابعة واهتمام . من طبيعتها تقاسم معرفتها بكل أريحية .الحلي والحجارة الكريمة تتمتع بروح ، بحياة وبقدر . إنها قوية وهشّة . كذلك يجب التحنّن إليها ، والعطف عليها وإيداعها عند الناس الطيّبين .<< الحلي خليلتنا. إنها تعبير عن حياتنا...عن حياة أسرتنا.إنها حليف ممتاز.إنها أعزّ صديق >>. ساحة فاندوم تتجاذبها ولكن لايدي بلومفيلدس انتقاء الإبداع العجيب ، والاختراع الماضي والحاضر لأكبر المختصين والمحترفين. << أسلوبي هو توقيعي >> . متكوّن من حليّ الخلود التي كانت ومازلت وستبقى دائما تجسّد الإتقان . حلي لايدي بلومفيلدس غنية عن التعريف << ولاسيما انها تلبس >> . بالإضافة إلى ذالك إن لايدي بلومفيلدس هي التي كانت وراء فكرة << حليّ اول داي وير>> حلي كل الأوقات : تلبس في كل مكان ، من الصباح إلى المساء ، وأحيانا يوميا وبصفة دائمة. زيارة موقع لايدي بلومفيلدس وانتقاء جوهرة يعني << الدخول في عالم الإبداع الخاص بكل حقبة تاريخية مفعمة بثقافة مركّزة حول الجودة والتزيي .>> كما يعني أيضا الدخول إلى عالم الحلم الذي يصبح حقيقة يومية. << الحلي ليس لها جنسية ولا سن . إنها عنصر يمثل حياتنا ونمط معيشتنا. كذلك ، فإن المرأة حين تنشيء مجمع حلي فإنها بذلك تجسد قدرها.>> قائمة زبونات وزبائن لايدي بلومفيلدس طويلة ورفيعة ، ورغم ذلك فإنها مافتئت تكرر أن لكل زبون قدره الخاص وكل لحظة حياة فإنها مرفوقة بجوهرة . أنشأت هذا الموقع لأنني أريد أن تتاح لكل امرأة الفرصة لإدراك الجمال ، لإدراك الإبداع والتزيين بالحلي ، حيث أن الحياة بدون جواهر فهي كئيبة ، وبدون مستقبل . الحلي هي النخاع الشوكي لجهاز المرأة ، هي خزانة ملابسها أو في نفس الوقت إنها لها عنصر استئناس وإبداع لنمط حياتنا. بانتقائي للحليّ ، حلي الحلم ، حلي كل العصور وكل البصمات ، وإعطائها العناية الفائقة ، فإني آمل السماح لزبائني بالوصول إلى الأناقة ،إلى إبداع الأسلوب الخاص لكل واحد وكل واحدة ، الأسلوب الخاص في التمتع بسعادة الحياة. رحلة ممتعة في عالم حلي الخلود << اول داي وير>>.